أسباب وعلاج اضطرابات النوم لدى الأطفال و المراهقين المصابين باضطراب طيف التوحد

اضطرابات النوم شائعة لدى الأطفال والمراهقين المصابين باضطراب طيف التوحد و من الممكن أن تؤثر سلباً على حياتهم وعملية نموهم و حياة أسرهم و صحتهم النفسية.

اضطراب النوم له تأثير سلبي كبير على أدائهم خلال اليوم ويضر بنوعية وجودة حياة الأطفال و المراهقين المصابين بالتوحد وأسرهم من خلال تفاقم السلوكيات التي تظهر من خلال الاضطرابات الداخلية و الخارجية.

لذلك، يجب تشخيص اضطرابات النوم مبكراً و علاجها. قد تكون اضطرابات النوم لدى الأطفال و المراهقين المصابين باضطراب طيف التوحد ناتجة عن:

  • اختلال البيئة المحيطة.

  • الإثارة الحسية المفرطة.

  • اختلال الساعة البيولوجية.

  • اختلال هرمون الميلاتونين.

  • الاضطرابات النفسية المصاحبة.

من المهم أخذ التاريخ التفصيلي لتقييم اضطراب النوم، ومن الممكن استخدام استبيان النوم كعامل مساعد.

لعلاج اضطراب النوم لدى الأطفال و المراهقين المصابين بالتوحد:

يجب إعطاء الأولوية للتدخلات غير الدوائية مثل:

  • إدارة البيئة المحيطة.

  • العلاج المعرفي السلوكي.

يجب أن نبدأ العلاج بالأدوية فقط عند الضرورة وبجرعات منخفضة مع مراقبة الآثار الجانبية المحتملة.

يجب الإعتراف بأهمية اضطراب النوم لدى الأطفال و المراهقين المصابين باضطراب طيف التوحد لضمان جودة حياة المرضى و أسرهم من خلال التدخلات المبكرة والفعالة. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن تستمر الأبحاث العلمية حول أسباب اضطرابات النوم وطرق علاجها لدى الأطفال و المراهقين المصابين باضطراب طيف التوحد.

المصادر:

Seo, W. (2021). An update on the cause and treatment of sleep disturbance in children and adolescents with autism spectrum disorder. Yeungnam University Journal Of Medicine, 38(4), 275-281. https://doi.org/10.12701/yujm.2021.01410